توفيق زياد - الشاعر و القائد السياسي

البيت > مدونة > توفيق زياد - الشاعر و القائد السياسي

مدونة | توفيق زياد - الشاعر و القائد السياسي

توفيق زياد – الشاعر والقائد السياسي










     
 

مختارات من قصائده
كفر قاسم
الا هل اتاكم حديث الملاحم
وذبح الاناسي ذبح البهائم
وقصة شعب تسمى:
حصاد الجماجم
ومسرحها قرية اسمها:
كفر قاسم
************************************
واعطي نصف عمري للذي
يجعل طفلا باكيا يضحك
واعطي نصفه الثاني لاحمي
زهرة خضراء ان تهلك
وامشي الف عام خلف اغنية
واقطع الف واد
شائك المسلك
وأركب كل بحر هائج
وحتى الم العطر
عند شواطئ الليلك
انا البشرية في حجم انسان
فهل ارتاح والدم الذي يسفك؟!
اغني للحياة فللحياة وهبت كل قصائدي
هي كل..
ما املك

بصمت مثلما تأت في كل عام، ومثلما تمر في كل صيف شديد الحرّ ومملوء بالأحزان الفلسطينية المتجددة، تأتي هذا العام ذكرى غياب الشاعر والقائد السياسي الفلسطيني توفيق زياد، الرئيس السابق لبلدية الناصرة ، وأحد أهم القادة الفلسطينيين الكبار في فلسطين ال48 .
هل هي مساوئ القدر أو مساوئ البشر ،لم نعد ندري لماذا تتمادى العواصم الأوروبية على جراح الفلسطيني ولا تحترم مأساته بل تجعل منها ملهاة للآخرين. إن تسمية الميادين والشوارع باسم هرتزل ليس سوى نسخة عن تسميتها باسم هتلر. فتكريمه يعني تكريم أمثال هتلر، ويعني تكريم الحركة الصهيونية وأفكارها العنصرية الإرهابية التي لا تختلف كثيرا عن أفكار النازية والابرتهايد سابقا. فهل نسيت الدول التي تكرم هرتزل نص القرار الدولي السابق الذي قال حرفيا :" الصهيونية شكل من أشكال العنصرية"..؟؟
توفيق زياد الذي يجب ان يكرم يبقى بلا تكريم ، فأوروبا تكرم عراب الصهيونية بينما تترك شاعرا مغنيا وعذبا مثل توفيق زياد بلا ذكرى وبلا تكريم، ولم يقتصر الأمر على أوروبا، فالدول العربية نفسها لم تكرم توفيق زياد ولم تعطه حقه. والسلطة الفلسطينية مقصرة أيضا في ذلك...
لا تسامحهم يا توفيق زياد ولا تقبل أعذارهم. فأنت اكبر من كل تلك الأشياء وأنقى وأصفى من مكارم الغرباء والأقرباء، أنت شاعر الأرض و قصائدها المدوية، قصائدك التي لا تحرم أرض فلسطين مطر الثورة المستمرة ، مطر الأغاني للشاعر المرهف ، قوي النبرة والكلمة واللفظة، الذي أتحف الشعر الثوري العربي والفدائي الفلسطيني برائعة أناديكم، قصيدة الثورة والغضب والعنفوان التي قام بتلحينها وغنائها الفنان اللبناني احمد كعبور بصوته الجهوري المهيب.
يا رفيقنا توفيق زياد !
لقد تربت أجيال عربية عديدة على قصيدة أناديكم وها هي تشد على أيادي شعبك وتبوس الأرض من تحت نعال أطفال الحجارة وفتيات وشبان الأجساد المقنبلة، التي تدافع عن الأجساد العارية وبيوت الزينكو والطين أمام شراسة العسكرتاريا الصهيونية المزودة بأفضل وأحدث ما أنجبته التكنولوجيا الأمريكية المميتة.
الفرق كبير بين توفيق زياد شاعر الحرية الحمراء وبين الأب الروحي للإرهاب الصهيوني وعراب التهويد والتصهين هرتزل، صاحب النظريات السوداء. فهل ترى من سيكرم شاعرنا الكبير وأحد الفلسطينيين الذين نستهم سنوات الشروخ والشموخ ؟؟، ترى من سيعيد البهاء لذكرى توفيق زياد أحد أبرز الشهداء ؟

"محرمات" :
أرضي .. ! أترابي .. !
كنزي المنهوب ..! تاريخي ..
عظام أبي و جدي
حرمت عليَّ ، فكيف أغفر ؟؟
لو أقاموا لي المشانق ..
لست غافر
هذي قرانا الخضر
أضحت كلها دمنا
وآثاراً عواثر
آحادها بقيت،
ومازالت
تحارب بالأظافر
شدّت على أعناقها أنيابهم
تمتص من دمها
كواثر
لا تحك لي .. لا تحك لي !
حتى المقابر بعثرت ..
حتى المقابر ..
• رحيل القائد
ذهب الى القدس لاستقبال الوفد الفلسطيني عام 1994 وعاد مرة اخرى الى اريحا لاستقبال الوفد الفلسطيني هناك مصرا على لقاء ياسر عرفات وعند عودته في المساء من اريحا عاد الى البرلمان ليشارك فيه.
وهو عائد الى وطنه وفي حوالي الساعة الخامسة والنصف اصطدم بسيارة اخرى وجها لوجه وبذلك تكون هذه الرحلة اخر رحلة له .... وفيها تصعد روحه الى السماء تاركة الجماهير العربية بحزن عميق واسف شديد برحيل الفارس الشجاع والمناضل الكبير والثوري والاممي توفيق زياد.
في اليوم التالي تم تشييع جثمانه بكثير من الحزن والاسى من قبل الجماهير العربية التي توافدت الى الناصرة لتكون بحرا جاء ليودع توفيق زياد ، وفي جنازته تعالت الاصوات التي نادت: يا شهيد ارتاح ارتاح واحنا منكمل كفلاح.
يذكر ان الجنازة كانت من اكبر الجنازات التي شهدتها الجماهير العربية حيث شاركت فيها من مختلف المناطق العربية والجولان المحتل.
ومنذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا ما زالت صوره تنير دروب الناصرة وتنير نوادي الشيوعيين في انحاء البلاد ،وما زالت اشعار توفيق زياد املا متجددا للثورة والنضال ،وما زالت كلماته تنطق على لسان كل طفل صغير ،وما زالت اشعاره عنوانا لكل الشيوعيين .
وداعا ايها القائد الكبير وتحية لروح النضال التي زرعتها في جماهيرنا وجعلتها نورا شرف عروبتنا وينورها. ما زلت القائد الذي عرفناه محبوبا بين الناس كما كنت، ما زلت شعارا لكل مناضل ولكل شيوعي .ها نحن نتعهد بان نمشي على دربك وعلى طريقك ، طريق ربما شائك ، ولكن كما قلت:
"يا واهن القدمين دربك هين
اما دربي اشق واعسر
شتان بينهما فدرب عامر
ترنو له الدنيا ودرب مقفر
افديه من درب يقصر طوله
بالبذل والعزم الذي يستعر
تمشي وامشي والليالي بيننا
ستريك من يهوي ومن يظفر"
اتحدى...
لا دمي تشربه الارض
ولا روحي تهدا
فأقتلوني اتحدا
واصلبوني اتحدى
وانهبوا كسرة خبزي اتحدى
واهدموا بيتي وخلوه حطاما اتحدى
وكلوني واشربوني اتحدى
وطني انت المفدى
والاماني التي قطر شهدا

• من هو؟
كان شاعر الناصرة وكل فلسطين . فلسطيني الهوية وصاحب فكر أممي لا يهادن، قاد مع رفاقه من اليساريين الفلسطينيين واليهود الحزب الشيوعي الاسرائيلي - راكاح، وعمل في سبيل الحقوق المدنية والقومية للأقلية الفلسطينية التي شاءت الأقدار أن تتحول من أكثرية صاحبة ومالكة للأرض والوطن الى أقلية تتحكم بها قوانين عسكرية وعنصرية، صهيونية- هرتزلية.
أنه لمن الصدف العجاب ان تتصادف ذكرى رحيل توفيق زياد في الخامس من هذا الشهر مع ذكرى رحيل ثيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية الإجرامية في الثاني من نفس الشهر الجاري. و مع أن الفرق كبير بين المناضل الوطني والأممي توفيق زياد وبين العراب الصهيوني ثيدور هرتزل....إلا أن الأخير نال الكثير من التكريم ليس من اليهود فقط بل أيضا من بعض الدول الأوروبية وبخاصة بعض البلديات في المدن الكبيرة والعواصم مثل باريس وفيينا وغيرهم. فبلدية فيينا كان من المفترض ان تطلق اسم هرتزل على ميدان في المدينة تكريما له في ذكرى موته وبمناسبة الأيام الثقافية للعاصمة النمساوية.... أما بلدية باريس فقد قررت إطلاق اسمه على شارع في المدينة.
في الخامس من تموز – يوليو 1994 وبينما كان الشاعر توفيق زياد عائدا من استقبال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لأول مرة في أريحا وعلى أرض فلسطين، حصل معه حادث طرق مميت أدى إلى وفاته على الفور. فكان ذاك اللقاء آخر حدث سياسي تركه خلفه قبل الرحيل عميقا في تربة فلسطين أرض آباؤه وأجداده الأقدمين.
يُعرف توفيق زياد شاعرا وسياسيا ومهتما بالأدب الشعبي، فقد أصدر العديد من المجموعات الشعرية، وكان رئيسا لبلدية الناصرة حتى تاريخ وفاته (تموز 1994)، وأصدر كتابا عنوانه "صور من الأدب الشعبي الفلسطيني" (ط2 1994) ومجموعة قصص فولكلورية تحت عنوان "حال الدنيا" (ط 2 1994).
وقد التفت الى شعره التفاتا ملحوظا، كما التفت الى أدبه الشعبي أيضا، وما من دراسة أدبية تناولت حركة الشعر الفلسطيني المقاوم الا وأتت على ذكره، فقد كان علما بارزا من أعلام الشعر الفلسطيني يذكر اسمه الى جانب محمود درويش وسميح القاسم وراشد حسين. وما من دارس للأدب الشعبي الفلسطيني الا وأتى على كتابه المذكور يسترشد به ويعتمد عليه.

أُنَادِيكُمْ
أَشدُّ عَلَى أَيَادِيكُم ..
أَبُوسُ الأَرْضَ تَحْتَ نِعَالِكُم
وَأَقُولُ: أَفْدِيكُم
وَأُهْدِيكُم ضِيَا عَيْنِي
وَدِفْءَ القَلْبِ أُعْطِيكُم
فَمَأْسَاتِي التي أَحْيَا
نَصِيبِي مِنْ مَآسِيكُم.
أُنَادِيكُمْ
أَشدُّ عَلَى أَيَادِيكُم ..
أَنَا مَا هُنْتُ في وَطَنِي وَلا صَغَّرْتُ أَكْتَافِي
وَقَفْتُ بِوَجْهِ ظُلاَّمِي
يَتِيمَاً ، عَارِيَاً ، حَافِي
حَمَلْتُ دَمِي عَلَى كَفِّي
وَمَا نَكَّسْتُ أَعْلامِي
وَصُنْتُ العُشْبَ فَوْقَ قُبُورِ أَسْلاَفِي
أُنَادِيكُمْ ... أَشدُّ عَلَى أَيَادِيكُم 

• موت قد حصد روح ثوري مناضل مكافح

توفيق زيّاد.. قائد جماهيري وسياسي خرج من بين الكادحين وقادهم باقتدار

من حق الذين عرفوا الراحل توفيق زياد ان يقولوا لولا ان الموت نهاية حتمية لكل الاحياء لكان موت ابي الامين حراما. ومن يستذكر ابا الامين فانه يتوه في بحر عميق، فلا يدري عن اي جانب من حياة هذا الرجل المناضل يستطيع التركيز، واذا ما اراد الكتابة عنه فانه ايضا يخاف الا يعطي الرجل حقه، فهل سيكتب عن توفيق زياد المناضل الذي قاد التظاهرات الصاخبة منذ نعومة اظفاره دفاعا عن شعبه وقضايا وطنية ام يكتب عن توفيق زياد الشاعر المبدع ام الباحث في التراث ام المناضل البرلماني الذي مثل شعبه في الكنيست الاسرائيلي ووقف كصخرة صلبة امام عتاة الصهاينة ام القائد الجماهيري الفذ الذي شارك ابناء شعبه افراحهم واتراحهم؟؟ ام ذلك الانسان الذي اجتمعت فيه كل تلك الخصال وغيرها؟
لكن الخوف او التهيب من طرق هذه الابواب والذي يصل الى حد الخطيئة هو عدم الكتابة مطلقا، لان رجلا بمواصفات الراحل توفيق زياد لا يمكن ان يدخل عالم النسيان، صحيح ان اعمال الرجل وضعته في سجل الخالدين، لكن سيرته تبقى مدرسة يستطيع الاخرون ان يغرفوا من بحرها، ومن هنا فان من عرفوا الرجل عن قرب ووعي مطالبون بالكتابة عن سيرته واعماله، وحتى من لم يعرفوه لهم دور في هذا المجال ولهم نصيب سيستطيعون الافادة والاستفادة منه، فدارسو شعر المقاومة الفلسطيني يجدون مادة خصبة في شعر توفيق زياد، ومنظرو الاحزاب لهم في تجربته التنظيمية مثال يحتذى، والبرلمانيون سيستفيدون كثيرا من تجربته البرلمانية، والنقابيون والقادة العماليون سيجدون انفسهم امام معلم قدوة، والقادة الجماهيريون والزعماء الشعبيون سيكونون امام مدرسة في القيادة والزعامة.
فما بالكم اذا اجتمعت كل هذه الصفات في رجل واحد، اختطفه الموت مبكرا في ساعة غفلة.
ودون انذار مسبق، فكانت الصدمة كبيرة كبر الخسارة الفادحة بفقدانه، وكبر الحزن الذي صاحب ذلك.
وهذه الصفات مجتمعة التي بنتها شخصية توفيق زياد الانسان هي التي جعلته يحب شعبه ووطنه ويتفانى في خدمتها، لمبادلة شعبه حبا بحب وانتزعه من بين احضان اسرة كادحة مناضلة الى قيادتها، فكان الرئىس المنتخب لبلدية الناصرة كبرى المدن الفلسطينية التي بقيت عامرة بأهلها بعد النكبة الاولى عام 1948، وكان ممثلها المنتخب في الكنيست "البرلمان الاسرائبلي" وكان قائدها الحزبي الذي لا تلين له قناة.
كان المرحوم توفيق زياد قريبا من الجماهير صدق معهم فصادقوه، فاعتبره الكثيرون منهم صديقا شخصيا لهم.

بِأَسْنَانِي 
سَأَحْمِي كُلَّ شِبْرٍ مِنْ ثَرَى وَطَنِي 
بِأَسْنَانِي . 
وَلَنْ أَرْضَى بَدِيلاً عَنْهُ 
لَوْ عُلِّقْتُ 
مِنْ شِرْيَانِ شِرْيَانِي . 
أَنَا بَاقٍ 
أَسِيرَ مَحَبَّتِي .. لِسِياجِ دَارِي ، 
لِلنَّدَى .. لِلزَنْبَقِ الحَانِي . 
أَنَا بَاقٍ 
وَلَنْ تَقْوَى عَلَيَّ 
جَمِيعُ صُلْبَانِي 
أَنَا بَاقٍ 
لآخُذُكُم .. وآخُذُكُمْ .. وَآخُذُكُمْ 
بِأَحْضَانِي 
بِأَسْنَانِي ، 
سَأَحْمِي كُلَّ شِبْرٍ مِنْ ثَرَى وَطَنِي 
بِأَسْنَانِي .


قصيدة هنـــا بــاقون:

كأنّنا عشرون مستحيل
في اللّد، والرملة، والجليل
هنا.. على صدوركم، باقون كالجدار
وفي حلوقكم،
كقطعة الزجاج، كالصَبّار
وفي عيونكم،
زوبعةً من نار.
هنا.. على صدوركم، باقون كالجدار
ننظّف الصحون في الحانات
ونملأ الكؤوس للسادات
ونمسحُ البلاط في المطابخ الس وداء
حتى نسلّ لقمة الصغار
من بين أنيابكم الزرقاء
هنا على صدوركم باقون، كالجدار
نجوعُ.. نعرى.. نتحدّى..
نُنشدُ الأشعار
ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات
ونملأ السجون كبرياء
ونصنع الأطفال .. جيلاً ثائراً ..وراء جيل
كأنّنا عشرون مستحيل
في اللّد، والرملة، والجليل..
إنّا هنا باقون
فلتشربوا البحرا..
نحرسُ ظلّ التين والزيتون
ونزرع الأفكار، كالخمير في العجين
برودةُ الجليد في أعصابنا
وفي قلوبهم جهنّم حمرا
إذا عطشنا نعصر الصخرا
ونأكل التراب إن جعنا.. ولا نرحل!!..
وبالدم الزكيّ لا نبخلُ..لا نبخلُ.. لا نبخلْ..
هنا .. لنا ماضٍ .. وحاضرٌ.. ومستقبلْ..
كأنّنا عشرون مستحيل
في اللّد، والرملة، والجليل..
يا جذرنا الحيّ تشبّث 
واضربي في القاع يا أصول
أفضلُ أن يراجع المضطهد الحساب
من قبل أن ينفتل الدولاب
"لكن فعل.. اقرأوا
ما جاء في هذا الكتاب!!..

 

 

اخبارنا

شهادات على القرن الفلسطيني الأول

2017-03-16 11:34:23 | الياس نصر الله

شهادات على القرن الفلسطيني الأول للكاتب الياس نصر الله

>> المزيد |