فلسطينيوا الداخل واحتمالات المستقبل (ندوة)

البيت > توفيق زياد > فلسطينيوا الداخل واحتمالات المستقبل (ندوة)

توفيق زياد | فلسطينيوا الداخل واحتمالات المستقبل (ندوة)

*ملاحظة : هذه رؤوس أقلام لمحاضرة بخط توفيق زيّاد قد قمنا بطباعتها كما وجدناها

 

ندوة "مركز احياء التراث

حول موضوع : "فلسطينيوا الداخل واحتمالات المستقبل على ضوء المستجدات على الساحة العربية والدولية"

الناصرة – 07.09.1990

 

 

     أحييكم ... وأعبر عن تقديري لمركز إحياء التراث لمبادرته بعقد هذه الندوة التي تشارك فيها مختلف القوى السياسية الأساسية لشعبنا.

     نحن اليوم أحوج ما نكون الى حوارات ونقاشات هادئة وموضوعية.

 

1. بعد المرحلة المضطربة التي عبرناها والتي لم تخل من العنف الكلامي والتشنج.

2. نضوج الحل للقضية الفلسطينية, الذي سرعته الإنتفاضة الباسلة على شكل قفزة أو هزّة أرضيّة, وكذلك البرنامج المبلور والواقعي للحل الذي يطرحه الشعب الفلسطيني وقيادته م.ت.ف.            

3. في مواجهة المرحلة الخطيرة التي تعبرها منطقتنا والعالم العربي, بسبب العدوان المسلح الأمريكي الواقع على أمتنا العربية ووطننا العربي ومنطقتنا كلها, والذي يهدد بانفجار عسكري مدمّر.          

 

أزمة الخليج والركود المميت في المنطقة

 

- القضية الفلسطينية أخرجت القضية من دائرة الركود المميت ( لأكثر من 40 عاما وليس 20 عاما فحسب)

- وضعت القضية في الصدارة وفي مركز الاهتمام العالمي.

- هشمت الصورة القديمة بأن الاحتلال والقمع الدموي قادرعلى تصفية الحق القومي للشعب الفلسطيني وفرض "الحلول" التوسعية الإسرائيلية المدعومة أمريكيا.

- كذلك فإن "أزمة الخليج" قد أخرجت المنطقة كلها من دائرة الركود المميت التي سادتها في العشرين سنة الماضية.

- صورة المنطقة حتى .... أزمة الخليج :

     - هيمنة أمريكية سياسية واقتصادية.

     - نهب ثروات وخيرات الأمة العربية بأكملها

     - أنظمة عائلية مهترئة بدائية.

     - أنظمة قمع وكبت لشعوبها لا تمكنها حتى من أن تتنفس.

     - احتلال متواصل عشرات السنين.

     - الحلول المطروحة الإستسلامية على نسق كامب دافيد.

     - استعادة سيناء جغرافيا وتسليم مصر على طبق من ذهب لواشنطن.

     - شعوب المنطقة أشبه ما تكون بجسم حي ممنوع من الحركة موضوع في صندوق من الخشب أو اذا  

      شئتم في تابوت.

     - أمّة أشبه بالميت الحي.

 

     عواطفنا مع العراق

      

     - أزمة الخليج أو الإجتياح العراقي للكويت أخرج المنطقة كلها من هذه الدائرة, دائرة الركود المميت.

     - هذه هي الحقيقة ... بغض النظر عن أي موقف مؤيد أو معارض لهذا الإجتياح.

     - الذين عارضوا, فعلوا ذلك من ناحية أنه يتعارض مع المواثيق الدولية ( هيئة الأمم وغيرها ).

     - الإنزال الأمريكي العسكري وموقف "الإملاء" الأمريكي حسم كل نقاش.

     - هذا الإنزال وحّد بين أولئك الذين عارضوا والذين أيّدوا الإجتياح العراقي للكويت.

     - القضيّة اليوم : مواجهة التهديد الأمريكي – الغربي ... ودون تراجع

     - كل تراجع هو قاتل ومميت وعبودية أشد مرارة.

     - كل حل يجب أن يكون سياسيّا , وممنوع أن يعود الوضع السابق الى ما كان عليه.

 

عواطفنا مع العراق

 

     - ليس صدفة أن عواطفنا وعواطف شعوبنا العربية هي مع العراق وليس مع الكويت والسعودية والإمارات    

     - أنظمة عار قومي

     -      لهذه الأنظمة أن تختفي من الوجود (متخلفة وبدائية)

     - تبذير واستيلاء "عائلي" على ثروات البلاد وخيراتها.

     - دعم الاقتصاد والآلية العسكرية الإسرائيلية الإحتلالية ( بفضل ذلك تحولت الى قوّة كبرى في المنطقة).       

              

مرحلة جديدة

 

     - مرحلة جديدة ... بغض النظر كيف سيتطور الوضع ... حربا ... أو حلا سياسيا.

     - في حالة انفجار عدواني أمريكي عسكري.

    - الثمن سيكون رهيبا أيضا بالنسبة للمعتدين عسكريا واقتصاديا. ( الرأي العام الأمريكي, أبناؤهم سيذهبون ضحايا )         

     - القوى البشرية .

                                                               - آبار النفط

     - الأنظمة العربية المهترئة

     - النظام المصري

     - النظام السوري ( فرصة ذهبية )

     - وجه شبه بين اليوم وبين مرحلة الخمسينات ( حلف بغداد واليوم )

     - نهوض في المشاعر القومية العربية.

     - رواية العدو الأساسي الحقيقي الذي يختفي وراء مختلف الأقنعة " الصديقة".

 

بعض القضايا التي يجب الإشارة إليها

 

     1. المنطق المزدوج

     2. الرهائن

3. السلاح الكيماوي.

 

في حالة حل سياسي 

                                                                                                                 

     - كل حل سياسي يجب أن يرتكز على :

     1. الانسحاب الإمريكي – الغربي

     2. إعتبار أزمة العراق – الكويت أزمة وقضية عربية ويجب حلها على هذا الأساس ( وعمرها ما تنحل )               

     3. ارتباط أزمة الخليج بكل قضايا الشرق الأوسط وفي مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي والحل العادل.

     4. المؤتمر الدولي هو الإطار المناسب.

     5. مثل هذا الحل هو انتصار ساحق لكل القوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية وللشعوب العربية.

 

ارتباط الأزمة بالقضية الفلسطينية

 

     - هناك من يعرض الأمر وكأن الوضع في ضد صالح القضية الفلسطينية والإنتفاضة.

     - هذا عرض سطحي, وفي أحسن الأحوال عرض ساذج.

     - لا يفهم نبض الوضع الجديد.

     - العكس هو الصحيح

          1. اخراج المنطقة من دائرة الركود المميت.

          2. وضع القضية الفلسطينية في الصورة كجزء من المناطق والضرورة لتسوية تشمل القضيّة الفلسطينية.           

                                                                                                                                                                 3. تعبئة وروح جديدة للإنتفاضة والشعب الفلسطيني.

     - يجب رؤية الأمور في العمق.

 

 

بالنسبة لنا

 

     - نحن جزء من هذه المعركة

     - الخطر الداهم يجب أن يفتح عيوننا أكثر على العدو الحقيقي :

               - الإستعمار الأمريكي

              - حكام إسرائيل

               - الرجعية العربية

 

نحن في موقع خاص

 

1. نتعامل مع الشعب اليهودي

     - اليسار الصهيوني

     - ستبقى واردة

     - أن نثقفه على احترامنا واحترام رأينا وحقوقنا.

     - لسنا شحاذين نسأل العطف والتأييد

     - يخدمون شعبهم قبل أن يخدمونا

2. التوقف عن التجريح والتشهير ووضع الألغام في طريق بعضنا البعض

     - رؤية المشترك

     - وحدة حقيقية واحترام متبادل

     - أمام التصعيد في العنصرية وسياسة القبضة الحديدية.

اخبارنا

نوم الغزلان

2017-10-31 08:32:30 | محمد علي طهالأديب محمّد علي طه يوقّع على كتابه الجديد ‘نوم الغزلان‘ في النّاصرة موقع بانيت وصحيفة بانوراما 2017-10-30 14:13:11 - اخر تحديث: 30-10-2017 14:13

>> المزيد |